مهرجان الفدان

اضحى مهرجان الفدان للمسرح ظاهرة التظاهرات الفنية على المستوى الوطني إذ ومنذ انطلاقه سنة 2010، وهو يتجه نحو منحى تصاعدي ونجاح تلو نجاح، بدليل الاشعاع الذي تحققه دورات المهرجان وارتسامات الضيوف المغاربة والأجانب خاصة من الدول العربية الذين شرفوا التظاهرة بحضورهم ومشاركاتهم ومساهماتهم في تأطير مختلف الفقرات وعروضهم المسرحية المتميزة.

دورة بعد أخرى يبصم مهرجان الفدان للمسرح على طابع التميز والتنوع.

فعلى امتداد أيام المهرجان يعيش جمهور مدينة تطوان فرحة مسرحية متعددة المباهج، من خلال برمجة غنية تضم عروض مسرحية وندوات فكرية ولقاءات فنية وتوقيع إصدارات مسرحية ومعارض للكتب وورشات تكونية في شتى فنون الفرجة. إضافة الى ترسيخ ثقافة الاعتراف بالفنان المغربي وإبداعاته من خلال تكريم وجوه مسرحية رائدة.

المهرجان وعلى امتداد دوراته يؤكد التوجه العربي والدولي للتظاهرة والانفتاح على تجارب مسرحية من دول عربية شقيقة لتعزيز أواصر الاخوة بين بلداننا العربية، فنجاح المهرجان رهين بالانخراط الفعلي والجاد لمختلف المتدخلين من سلطات حكومية ومنتخبين والقطاع الخاص ومجتمع مدني وفنانين وجمهور حتى يشرف المهرجان القيمة الثقافة والفنية