نداء المسرح الوطني بتطوان

Advertisements

نداء المسرح الوطني …

مما لا شك فيه ان للصورة قوتها التأثيرية في نفوس المشاهد ، حيث أضحى عالمنا اليوم عالم الصورة بامتياز، من هنا برزت فكرة “نداء المسرح الوطني” أو بناية مسرح المصلى بمدينة تطوان، بناية لا يجهل احد من ساكنة المدينة أو المهتمين بالشأن المسرحي ببلادنا الحالة المزرية التي أضحت عليها الآن .

إن النبش في تاريخ بناية المسرح الوطني بمدينة تطوان يعود بنا لسنة 1914 تاريخ الإحداث، كواحدة من أقدم البنايات المسرحية ببلادنا ، و الحالة اليوم بعد سنوات من إقفال ابواب هذه المعلمة تطرح أكثر من سؤال، حول مصير هذه البناية التي تعد إرثا حضاريا و ثقافيا و معماريا بجنوب ضفة المتوسط .

و إن كانت الشعوب تفاخر بتاريخها و تجعل منه مورد اجتذاب سياحي ، فإننا جميعا نساهم في إقبار تاريخنا و معالمنا الحضارية . الكثيرون من ساكنة مدينة تطوان يتقاسمون مشاعر الحنين لتلك البناية ، اما من كان شابا في العشرينات فليكتفي بما سطرته كتب التاريخ من وصف .

اما حان الأوان للمساهمة في رد الإعتبار لبناية المسرح الوطني بتطوان.

 

مونطاج ومؤثرات بصرية: ZOHAIRGFX production
فكرة وإخراج بلال بلحساين
إنتاج جمعية محترف الفدان للمسرح والتنشيط الثقافي بتطوان / 2013©
مع خالص الشكر لكل من ساهم في هذا العمل
Advertisements

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*