نهاية اللعبة

Advertisements

“نهاية اللعبة” هي المسرحية الثانية التي كتبها صموئيل بيكيت بعد “في انتظار غودو” ويعتقد النقاد أن هذه المسرحية أكثر بلورة وقوة، وكثافة، وتقنية، (أي درامية) من مسرحيته الأولى. وإذا كان بيكيت في هذه المسرحية الأولى “في انتظار غودو” جرب الكتابة المسرحية أشياء من الرواية والشعر، فإنه في مسرحيته الثانية امتلك وبسرعة مذهلة الأدوات والتقنيات المسرحية التي تجسدت خصوصاً في اللغة، وفي تحريك الشخصيات، والحوار والحركات.

Advertisements

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*