بمناسبة اليوم الوطني للمسرح 14 ماي 2017

Advertisements

بمناسبة اليوم الوطني للمسرح 14 ماي 2017.

حل مرة اخرى يومنا الوطني، يوم يشبهنا و نشبهه، غير بعيد عن 27 مارس (آذار ) الذي ننصهر فيه ضمن بوثقة أممية.
انه يومنا يا سادة، يشبهنا و نشبهه ، نعزف فيه الاهازيج المحلية و ننطلق.
فقط ننطلق نحو هذا المشترك، و كاننا معا في دار ضيافة عريقة نتقارع كؤوس الشاي و نقضم قطعا من كعب الغزال الذي لم أعرف ليومنا هذا لم تجنوا عليه بهذا الإسم. 
انه اليوم الوطني .. و كأننا في كل مرة نحتفل .. لا انه يومنا الوطني الذي وجب فيه الاحتفال.
جاء اليوم الوطني و لم يأت معه المسرح، ظل هناك حيث هناك، و هنا في انتظار منذ زمن الانتظار، ليبقى يومنا يتيما بلا ملجأ.
هذا الشعب الممتد من المسرحيين و المتمسرحين و المتفرجين و اتباعهم ظلوا هناك هناك بلا تهنئات و لاتبريكات و لا حتى رسائل نصية ليوم العيد.
فلكل هؤلاء و رغم أولئك المعاندين نباركهم جميعا بلا استثناء، فكلهم في المسرح سواء.

بلال بلحسين
رئيس محترف الفدان للمسرح بتطوان

Advertisements

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*